الاثنين، 27 فبراير، 2012

قرية مطماطة في تونس

قرية مطماطة في تونس

عندما تصل إليها لا تواجهك إلا التلال الجرداء التي تشبه تضاريس وجه القمر, لا أثر للحياة, ثم نكتشف أن كل شيء موجود في حفر غائرة تحت الأرض, قرية كاملة تعيش في باطن الصخور الرملية, كل حفرة أو منزل مكون من باحة منزل رئيسية تزينها الرسوم, وتتفرع منها حفر أخرى هي بقية غرف المنزل, نهبط على منحدر ضيق يقودنا إلى باب المنزل, أو بالأحرى الحفرة, تستقبلنا امرأة عجوز بالترحاب, وتعطينا قطعة من الخبز الذي صنعته بيدها. تعود أهالي القرية على فضول الغرباء وأصبح هذا مصدر رزق لهم, معظمهم غادر هذه الحفر ولجأ إلى بيوت الإسمنت في مطماطة الجديدة, ولكن مازال هناك حوالي خمسمائة منهم تحت الأرض, يتحملون غزوات السياح اليومية, وقوفهم عند حافة الحفر, وهم يصورون دقائق حياتهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق