الجمعة، 18 مايو، 2012

ملفات من فلسطين وتونس والسعودية تفوز بجائزة الألكسو العربية الكبرى للتراث

ملفات من فلسطين وتونس والسعودية تفوز بجائزة الألكسو العربية الكبرى للتراث
احتضنت الدوحة، مساء يوم الأحد 13 ماي 2012 حفل تسليم الجائزة العربية الكبرى للتراث الذي نظمته الألكسو واستضافته في دورته الأولى دولة قطر باشراف معالي الدكتور حمد بن عبد العزيز الكوّاري وزير الثقافة والفنون والتراث في الحكومة القطريّة ومعالي الأستاذ الدكتور محمد العزيز ابن عاشور المدير العام للألكسو.

وقد أعلن الدكتور منير بوشناقي المدير العام لمنظمة «الإيكروم» نيابة عن أعضاء لجنة التحكيم نتائج الجائزة العربيّة الكبرى للتراث عن فوز ثلاثة ملفات من بين 37 ملفا مترشحا لها، وهي:
- ملف مركز عمارة التراث بقطاع غزّة بفلسطين (إيوان) احتوى على العديد من الأعمال المتكاملة لتوثيق التراث في القطاع في ظلّ ما تعانيه فلسطين من إحتلال ومحاولات لطمس معالم الهوية العربية الفلسطينيّة.
- ملف مؤسسة التراث الخيرية بالمملكة العربية السعودية لإنجاز كتابين هما كتاب «المدينة المنوّرة: بنيتها وتركيبها العمراني» وكتاب «الحضارة العربية الإسلامية عبر العصور في المملكة العربية السعودية».
- ملف الدكتور عدنان الوحيشي من تونس عن كتاب بعنوان «الخزف الإسلامي في تونس».
وأعلن الدكتور بوشناقي أن لجنة التحكيم قرّرت منح الجائزة وقيمتها 50 ألف دولار بالتساوي بين الملفات الثلاثة.
وفي بداية الحفل ألقى الأستاذ الدكتور محمد العزيز ابن عاشور المدير العام للألكسو كلمة أكد فيها أن غاية الجائزة هي المساهمة في الجهود المبذولة من أجل صيانة التراث واحيائه وتوظيفه توظيفا يجمع بين مراعاة الخصوصيات التاريخية وإدراج التراث في حركة العصر مشيرا إلى أن التراث يصون الهوية ويساهم في التنمية المستدامة ومن هنا قال المدير العام للألكسو علينا العمل على تعزيز مكانته ومكانة المهتمين به والعمل على توظيفه الحسن مؤكدا على الجهود التي تبذلها الألكسو في هذا المجال.
وتوجه المدير العام للألكسو في كلمته بالشكر لدولة قطر على رعايتها للدورة الأولى للجائزة مهنّئا الفائزين بالجائزة مطالبا ببذل المزيد من الجهود العلمية والعمليّة لحماية تراثنا العربي.
وأكد معالي الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث من جانبه أن استضافة قطر للدورة الأولى للجائزة العربية الكبرى للتراث الذي تقدمها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تأتي تأكيدا على الدور الذي توليه دولة قطر بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني أمير البلاد وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد لحماية التراث الثقافي باعتباره مسؤولية وطنية وتأكيدا على الاهتمام بالتراث العربي والاسلامي أيضا.
وحيّا وزير الثقافة والفنون والتراث المدير العام للألكسو على تلبية دعوة وزارة الثقافة القطرية لأن يكون حفل تسليم الجائزة العربية الكبرى للتراث في الدوحة وعلى جهوده في الارتقاء بالثقافة العربية بفروعها المختلفة وسعيه الدؤوب للحفاظ على هوية الأمة، وتأصيل مكوّنات وجودها، مثمنا استحداث الألكسو لجائزة التراث بما يعكس إيمانها بالمكانة الهامّة التي توليها للتراث.
وثمّن الوزير جهود الألكسو في توظيف وسائل الإتّصال الحديثة من بينها موقع الألكسو على شبكة الأنترنيت للتعريف بهذه المآثر والإسهام في توثيقها وتشجيع الأستاذة المختصين في من عناصر التراث العماري العربي العريق في الحفاظ على فنون العمارة العربية وحثّ جهات الاختصاص على تضمينها في مقرّرات معاهد وكلّيات الهندسة العماريّة إضافة إلى الدّعم المطلوب لترميم بعض الأماكن الأثريّة المعرّضة للخطر في الدول العربية وخاصة فلسطين والقدس الشريف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق