الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

مسجد كولونيا المركزي.. تحفة معمارية تعزز التعايش السلمي بين الأديان

 

مسجد كولونيا المركزي.. تحفة معمارية تعزز التعايش السلمي بين الأديان




 
 
 
 مع دخول مسجد كولونيا المركزي مراحل بنائه الأخيرة تم مجدداً تأجيل موعد افتتاحه إلى عام 2013 بحسب التوقعات. وتهدف فكرة بناء هذا المسجد، الذي أثار جدلاً واسعاً عند الإعلان عنه، إلى تعزيز التعايش السلمي بين المسلمين وغيرهم من خلال تحويله إلى مكان عبادة لجميع الأديان.
فور إعلان الإتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية (ديتيب) عن مخطط بناء مسجد كولونيا المركزي، أُثير الكثير من الجدل سواء حول شكله المعماري ومدى ارتفاع مئذنتيه أو مكان تشييده أو حول الجالية المسلمة في مدينة كولونيا، لاسيما وأن المدينة التي يعود تاريخها إلى 2000 عام، تعد أقدم المدن الكبيرة في ألمانيا وتشتهر على المستوى العالمي بكاتدرائيتها القوطية وكنائسها الرومانية.
وقد تم تصميم المسجد، الذي سيكون واحداً من أكبر المساجد في أوروبا، على الطراز المعماري العثماني مع جدران زجاجية ومأذنتين وقبة. ومن المفترض أن يمثل المسجد مكان عبادة لجميع سكان المدنية ومكاناً للقاء والتعارف بين الناس، وشكلاً من أشكال التفاعل بين الأديان الذي يهدف إلى تعزيز التعايش السلمي بينها.
وتم إنشاء هذا المبنى في الموقع المركزي للإتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية (ديتيب) عند شارع (فينلور شتراسه) عند زاوية شارع القناة الداخلية (إينيره كانال شتراسه) في منطقة (كولون-إيرنفلد)، حيث كان هذا المكان أيضاً مكاناً للصلاة على مدى 20 عاماً. وقام المهندس المعاري (باول بوم) بوضع المخطط المعماري للمسجد كبمنى على شكل قبة مع مئذنتين، حيث يتكون المبنى من 5 طوابق مع قبة مفتوحة إلى الأعلى يبلغ ارتفاعها 36,5 متراً ومئذنتين يبلغ ارتفاع كل منهما 55 متراً، ومن المفترض أن يستوعب حوالي 1200 مصلي. وبالإضافة إلى قاعة الصلاة المفتوحة سيشمل المجمع الممتد على مساحة 16000 متر مربع قاعة كبيرة تستقبل كل الناس من مختلف الأديان الذين يودون دخول المسجد، ومكتبة وفصول دراسية وقاعات للمحاضرات وأماكن للأعمال والإدارة وموقف للسيارات تحت الأرض.
وقبل بدء البناء أثارت مئذنتا المسجد جدلاً بسبب بعض وجهات النظر التي رأت أنهما مرتفعتان جداً، وكذلك بسبب موقع المسجد الذي يتواجد بين شارع عام مكتظ بحركة السير ومحطة للتزود بالوقود مما جعل البعض يعتر المكان غير لائق.
وفي 22 أغسطس 2007 رفض الاتحاد الإسلامي التركي (ديتيب) والمهندس (باول بوم) أن يُبنى المسجد مع مآذن منخفضة. وأوضح المهندس (باول بوم) أنه لا يمكن للمرء الوصول إلى بنية معمارية ملائمة من خلال الحلول الوسطى. ووفقاً لنموذج ورسومات كثيرة أوضح المهندس المعماري أن المسجد ينسجم بشكل جيد مع البيئة المعمارية. وهناك الكثير من مباني المكاتب القريبة والتي هي أعلى حتى من المئذنة المخطط لها.
وتبع ذلك الكثير من النقاشات سواء في وسائل الإعلام أو المجتمع أو مجلس مدينة كولونيا ليتم بعدها التوصل إلى حل يتمثل في أن يكون علو المئذنتين أقل من المخططات المعمارية الأولية.
وفي 23 يناير 2008 تم تقديم مخططات بناء جديدة. وفي 28 أغسطس 2008 وافق مجلس مدينة كولونيا أخيراً على التعديلات اللازمة لخطط البناء وتم بذلك وضع الأساس القانوني لبناء المسجد. وفي 7 نوفمبر 2008 منحت مدينة كولونيا رخصة البناء إلى الإتحاد الإسلامي التركي (ديتيب). أما في مايو 2009 فقد تم هدم المباني المتواجدة في موقع البناء ليتم في الأشهر التالية وضع أساسات البناء.
وتم في 7 نوفمبر 2009 وضع حجر الأساس للمبنى الجديد. وحضر الحدث حوالي 2000 ضيف، من بينهم وزير الدولة التركي (فاروق سيليك)، مفوض الإندماج بالحكومة (توماس كوفن)، ورئيس ديانت (علي برادكاوغلو)، والمهندس (باول بوم) وكذلك العمدة السابق لمدينة كولنيا (فريتس شراما) والعمدة الحالي (يورغن روترس). وفي الختام وبعد إلقاء الخطب قام المشاركون بشكل رمزي بملء حجر الأساس بالأسمنت ومن ثم نقله برافعة إلى حفرة البناء.
وفي 2 فبراير من العام 2011 أقيم احتفال البناء الذي يُسمى (ريشت فيست) وذلك بعدما تم الإنتهاء من بناء الهيكل الأساسي للقبة (الارتفاع 37 متراً) والمئذنتين (ارتفاع كل منهما 55 متراً). وكانت من المفترض افتتاح المبنى في عام 2011/2012، وأخيراً أصبح الافتتاح في مايو 2012. ولكن في 27 يونيو 2012 تم تأجيل موعد الافتتاح إلى عام 2013 بحسب التوقعات.
ومن الجدير بالذكر مدينة كولونيا، التي تقع على نهر الراين، تعتبر رابع أكبر المدن في ألمانيا مع عدد سكان يبلغ مليون نسمة، وتتمتع بسمعة دولية كواحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في ألمانيا. وتعد كاتدرائية كولونيا الشهيرة (كولنر دوم) ذات الطراز القوطي وأبراجها المميزة، أشهر معالم كولونيا. فهي تتواجد ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي كما تعتبر أولى المعالم السياحية التي تجذب الزوار في ألمانيا، حيث يزورها أكثر من 6 ملايين سائح سنوياً، وتعد كذلك واحدة من أكثر المباني الساحرة على مستوى العالم. وتحتوي هذه الكاتدرائية الرائعة ضريح الملوك الثلاثة الذهبي والعديد من الكنوز القيمة الأخرى، التي يوجد بعضها داخل الكاتدرائية نفسها، وبعضها الآخر داخل خزانة النفائس الواقعة أسفل مبنى الكاتدرائية. كما تضم كولونيا مجموعة فريدة وجذابة من اثنتي عشرة كنيسة رومانية، والتي تعد كل منها على حدة جوهرة من جواهر فن الهندسة المعمارية الخاص بكنائس القرون الوسطى. ومن المتوقع أن يتحول مبنى مسجد كولونيا المركزي إلى أيقونة معمارية جديدة تجذب الناس وتجمعهم ورمز للاندماج الناجح في ألمانيا.
مرافق ووحدات المجمع:
·        قاعة للصلاة تتسع لحوالي 1200 مصلي، إلى جانب مرافق للوضوء
·        معهد إسلامي ومركز للتربية الدينية الإسلامية
·        أماكن للعمل على تعزيز التعاون الديني والثقافي
·        مكتبة إسلامية وقاعة للمطالعة
·        متحف للفن الإسلامي وأماكن أخرى للمعارض
·        مبنى للإدارة خاص بالإتحاد الإسلامي التركي (ديتيب)
·        مركز للشباب
·        مركز للمرأة والعائلة والعمل الاجتماعي
·        أماكن للعمل الصحفي والعلاقات العامة
·        قاعة مؤتمرات متعددة الوظائف
·        مركز تسوق
·        موقف سيارات تحت الأرض
Dr. EMAD HANI ISMAEEL
                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation
                 of the Cultural Heritage .
                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture
                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .
E-mail:        emadhanee@yahoo.com
                   emadhanee@gmail.com
                   http://emadhani.blogspot.com/
Tel :           +964 (0)770 164 93 74
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق