السبت، 13 أبريل، 2013

المتحف الإسلامي في الدوحة ... خلاصة العمارة الإسلامية


المتحف الإسلامي في الدوحة ... خلاصة العمارة الإسلامية



ا
محمود الخطيب - الدستور - عمان

المتحف الإسلامي في الدوحة ... خلاصة العمارة الإسلامية



لمتحف الاسلامي الرابض في قلب العاصمة القطرية الدوحة، يشكل اهم بؤرة للفن الإسلامي في العالم إضافة لكونه مركزا تعليميا وثقافيا في مجال فن العالم الإسلامي، رابطا الدوحة بالعالم عبر ما يحتويه من كنوز ومقتنيات اسلامية تاريخية وأصلية ونادرة بهدف نقل العالم الى قطر.

بناء المتحف مزج بين عبقرية إبداع البناء الهندسي الغربي وأصالة وروح الأفكار المعمارية الإسلامية، مما رفع المعايير الهندسية لمنطقة الخليج بأسرها التي تتسابق بلدانها إلى ثراء وفخامة الهندسة المعمارية.


© by Museum of Islamic Art

وتميز المتحف يعود إلى أنه مستقى من مراكز العمارة للحضارة الإسلامية، وعلى الرغم من أن متحف الفن الإسلامي يظهر تأثراً كبيراً بفن العمارة الإسلامية القديمة، إلا أنه يتمتع بتصميم فريد يجعل منه تحفة معمارية بارزة. ويعتبر هذا المتحف الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، ويضم تشكيلة كبيرة من المقتنيات والتحف الفنية الإسلامية، ويوجد فيه مركز أبحاث، ومكتبة، والعديد من المطاعم. وتبلغ المساحة الإجمالية للمتحف 45 ألف متر مربع ويقع على حافة ميناء الدوحة في الطرف الجنوبي لخليج الدوحة. 


© by Museum of Islamic Art
ومصمم المتحف هو أحد عظماء التصميم الهندسي للمتاحف في العالم. وخلافا للمصممين فقد قام المصمم أي. أم. بي ( I. M. Pei ) وهو أميركي من أصل صيني ولمدة ستة أشهر بدراسة العمارة الإسلامية. 

وأفاد تقرير نشرته فاننيشال تايمز أن المصمم قبل مرحلة التصميم زار عدة دول غربية وإسلامية منها تركيا وإسبانيا ومصر حتى تتكون لديه فكرة محددة للكيفية التي سيصمم على ضوئها المتحف. كما استقرت فكرة بناء المتحف بتصميمه على شكل مكعبات السبيل أو مكان الوضوء في مسجد ابن طولون مستخدما طراز الأحجار التي كان المماليك والمهندسون العثمانيون يستخدمونها.


© by Museum of Islamic Art


ويتكون المتحف من سبعة طوابق اثنان منها على شكل قبو تحت الماء. وتضم الطوابق السبعة قاعات المعارض الدائمة وقاعات خاصة للعرض ومطعما رفيع المستوى وطابق الإدارة الخاصة بالمتحف. 

كما يحتوي المعرض على نفائس نادرة جلبت من كل أصقاع الدنيا، وتقول المتحدثة باسم المتحف كارول ميرندا لفاننيشال تايمز إن المتحف يملك 4500 من الأعمال الفنية الكبيرة.

وقال أولفر واتسون المسؤول السابق في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن إنه تم إحضار هذه الأعمال من كافة المراكز الحضرية في العالم الإسلامي، من قرطبة إلى سمرقند والجزيرة العربية، وهي بحسب قوله من أفضل المجموعات الأثيرة في أي مكان.

© by Museum of Islamic Art


Drawing courtesy I.M. Pei Architect



ويحتوي المتحف على عدة آلاف من المقتنيات الفنية للمتحف من ثلاث قارات بما فيها بلدان من الشرق الأوسط وأخرى أبعد مثل إسبانيا والهند، وتاريخ هذه القطع الفنية يتراوح بين القرن السابع الميلادي وصولا إلى القرن التاسع عشر.

ويضم المتحف مقتنيات تغطي جميع مجالات الفن الإسلامي بينها كتب ومخطوطات وسيراميك ومعادن وزجاج وعاج وأنسجة وخشب وأحجار كريم



Drawing courtesy I.M. Pei Architect


Drawing courtesy I.M. Pei Architect
 
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=n0SCw7j5_gw

http://www.bonah.org/news-extend-article-1062.html




 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق