الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

أشعة الشمس المنعكسة من ناطحة سحاب صهرت سيارة جاكوار في لندن!!



أشعة الشمس المنعكسة من ناطحة سحاب صهرت سيارة جاكوار في لندن!!

..
توقف سيارتك الفاخرة أمام مبنى وتذهب لقضاء أعمالك، ثم تعود لتكتشف أن سيارتك قد ذابت بسبب أشعة الشمس المنعكسة عليها !!!
كيف ستشعر حينها؟!
تبدو كقصة خيال علمي لكن تخيل أن هذا ما حدث بالفعل مع مارتن ليندساي الذي أوقف سيارته أمام مبنى في لندن اسمه "ووكي توكي"!
article-2409073-1B898673000005DC-114_634x540
المبنى كما تلاحظون من الصورة يتميز بواجهة زجاجية منبعجة، ما يساعد على تجميع أشعة الشمس بصورة أدت لإذابة سيارة مارتن ليندساي الذي أصابه الذهول !!


بالطبع لم تذب السيارة كقطعة الثلج، لكن أجزاءاً كثيرة منها تدمرت بصورة لا يمكن إصلاحها:
article-2409073-1B9688F2000005DC-529_634x377
article-2409073-1B96887B000005DC-971_634x360
يبلغ طول المبنى 37 طابقاً وهو من تصميم المعماري رافييل فينولي، ويتميز بواجهة زجاجية مساحتها 33,000 متر مربع (أي مساحة 4 ملاعب كرة قدم تقريباً).
وقد أصبحت هذه الظاهرة طريفة لدرجة أن البعض قاموا بتجربة تحضير الطعام من حرارة أشعة الشمس في هذه المنطقة:
article-2409710-1B99D1FF000005DC-646_634x421
تخيل قلي البيض فقط بضوء الشمس المنعكس من مبنى!
وقد وصلت اختبارات الحرارة في هذه النقطة لـ42 درجة مئوية من الحرارة المركزة!
ومن الجدير بالذكر أن تكلفة المبنى وصلت لـ200 مليون جنيه استرليني، لذا لا يوجد أي احتمالية لإغلاق المبنى أو هدمه بالتأكيد!.. لكن ملاك المبنى سيقومون بإلغاء مواقف السيارات التي وضعوها في تلك المناطق كحل وسط.
article-2409710-1B984129000005DC-551_634x426
المثير في الموضوع ليس طرافته وغرابته فقط، بل فيما يحمله من دلالة على طاقة الشمس المذهلة التي لم نحسن استغلالها بعد..


Dr. EMAD HANI ISMAEEL

                 Ph.D. in Technologies for the Exploitation

                 of the Cultural Heritage .

                 Senior Lecturer in the Dept. of Architecture

                 College of Engineering , University of Mosul 
                 Mosul - Iraq .

E-mail:        emadhanee@yahoo.com

                   emadhanee@gmail.com


                   http://emadhani.blogspot.com/

Tel :           +964 (0)770 164 93 74

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق